هل هناك ضرورة الى انشاء عاصمة ادارية جديدة بالموقع المختار شرق القاهرة ؟ - ArchiGuelma

Hot

vendredi 25 mars 2016

هل هناك ضرورة الى انشاء عاصمة ادارية جديدة بالموقع المختار شرق القاهرة ؟


هل هناك ضرورة الى انشاء عاصمة ادارية جديدة بالموقع المختار شرق القاهرة ؟






- أعتقد أنه يمكن حل جزء كبير من مشاكل القاهرة في فترة زمنية لاتزيد عن عامين وبتكلفه اقل من 10% من تكلفة انشاء العاصمة الجديده .

>>>لذا اقدم 10 مقترحات يمكن أن تساهم في حل أو تخفيف مشاكل القاهرة والاحتفاظ بها عاصمة لمصر نظراً لموقعها المتميز وقيمتها التاريخية ، وهذه المقترحات ينبغي تنفيذها بشكل متزامن حتى تعطي نتائج ملموسه في الوقت المطلوب .

1- توفر الدوله أرض بمدينة القاهرةالجديدة في موقع متميز بمساحة لاتقل عن 100 هكتار لانشاء حي للسفارات ذو مداخل ومخارج محدده يمكن تأمينها ، وتمنح كل دولة مساحة حوالي 3000 متراً مربعاً لانشاء مبنى السفارة الجديد الخاص بها خلال فتره لاتزيد عن عامين، مع اشتراط أن تتحول المباني التي تشغلها السفارات الحالية داخل القاهرة الى مراكز ثقافية أومعارض أومتاحف تابعة لهذه الدول ولاتتحول الى مراكز تجارية أوادارية أو فنادق أو انشطة جاذبة لحركة المرور.

2- انشاء مركز اداري حكومي بكل مدينه من المدن المحيطة بالقاهرة الكبرى (العبور- الشروق – بدر- القاهرة الجديدة –15 مايو - 6 اكتوبر - الشيخ زايد) ويتم نقل ( 4- 5 وزارات والمصالح الحكومية المرتبطة بها) الى كل مدينه من هذه المدن ويمكن لهذه المدن أن توفر اسكان للعاملين بهذه الوزارات والمصالح الحكومية ، مع ضرورة ربط هذه المراكز الادارية ببعضها وبالمناطق الرئيسية داخل القاهر بشبكة نقل عام سريعة ومريحة( كما سنوضح لاحقاً).

3- عدم التصرف في المواقع التي كانت تشغلها هذه الوزارت والمصالح الحكومية وسط القاهرة ولاتسخدم في انشطه تجارية وادارية جاذبة لحركة المرورلكن تتحول الى خدمات ومرافق عامه (مدارس – مستشفيات- مراكز صحية – مركز ثقافية – ساحات رياضية - حدائق عامة – محطات كهرباء – خزانات علوية للمياه - - - - الخ) .

4- الغاء محطة السكك الحديدية من وسط القاهرة (رمسيس) بحيث تكون شبرا الخيمة محطة نهائية للقطارات القادمة من الوجه القبلي وتكون الجيزه محطة نهائية للقطارات القادمه من الوجه القبلي مع ربط هاتين المحطتين النهائيتين بشبكة مترو الانفاق داخل القاهرة وبخطوط نقل عام سريعة ومريحة ، والاستفاده من الاراضي التي كان تشغلها شبكات السكك الحديدية بين شبرا الخيمة والجيزة في تحسين شبكة الطرق وتوسعتها وتحسين مستوى الخدمات العامه والمرافق بالمناطق السكنية المجاورة لها .

5- انشاء مترو سطحي سريع موازي للطريق الدائري حول القاهرة لربط المراكز الادارية الحكومية المقترحة في المدن الجديدة حول القاهرة مما يساهم في سرعة تنميتها مع ربط هذا المترو بخطوط مترو الانفاق المنفذة حالياً بالقاهرة في محطات تبادليه مثل (المرج – المعادي – مطار القاهرة – امبابه -----) على سبيل المثال، ويمكن استخدام خطوط السكك الحديدية التي سبق اقتراح رفعها من المنطقة المحصورة بين شبرا الخيمة والجيزة في تنفيذ خطوط هذا المترو بما يقلل من تكاليف الانشاء.

6- انشاء أربعة محطات نهائية لوسائل النقل العام (اتوبيسات – تاكسي – ميكروباس ) التي تخدم جميع محافظات الجمهورية علي الطريق الدائري شرق وغرب وشمال وجنوب القاهرة بحيث تكون هذه المحطات النهائية مرتبطة ارتباطاً مباشراً بالمترو السطحي السريع المقترح انشاؤه موازيا للطريق الدائري ومرتبطة ايضاً بمحطات اتوبيسات نقل عام تربطها بالمناطق الرئيسية داخل القاهرة الكبرى .

7- انشاء فروع للجامعات بالمدن الجديدة حول القاهرة ونقل بعض الكليات اليها لتخفيف الضغط على القاهرة مثل فرع لجامعة عين شمس بمدينة العبور وفرع لجامعة القاهرة بمدينة 6 اكتوبر.

8- تطوير المناطق العشوائية باساليب متعددة مثل تحسين مستوى الخدمات والمرافق وفتح بعض الطرق الرئيسيه في بعض المناطق مع ازالة المناطق العشوائية الخطره والعمل على التخلص من الاسكان داخل المقابر الذي يشوه العاصمة، ويمكن للجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني والمشاركة المجتمعية التطوعية المساهمة في ذلك.

9- نقل انشطة تجارة الجمله المختلفة الى مواقع مخططة بالتجمعات العمرانية الجديدة حول القاهرة مثل انشطة تجارة الاقمشة من شارع الازهر والغورية وأنشطة تجارة الادوات الصحية من الفجالة وغيرها لتقليل حجم حركة نقل البضائع داخل القاهرة .
10- الزام كافة الانشطة التجارية والادارية والفنادق الجاذبه للمرور بتوفير أماكن كافية لانتظار السيارات داخل حدود الأراضي المخصصة لها وفق المعدلات التخطيطة، وتطبيق القانون المعطل الذي يلزم ملاك العمارات التي يزيد عدد أدوارها عن خمسة أدوار بتوفير أماكن انتظار سيارات كافية للشقق أسفل المبنى .

((والموضوع قابل للنقاش واضافة المزيد من المقترحات من الزملاء المهندسين والخبراء في مجال التخطيط العمراني وذلك كجزء من الحوار المجمتعي الذي لابد أن يصاحب أي مشروع يحمل هذا القدر الكبير من الأهمية وهو مايجب أن يأخذه صاحب القرار بعين الأعتبار.))

د. أحمد البهنساوي
أستاذ التخطيط العمراني -كلية الهندسة -جامعة الأزهر

Aucun commentaire: